29 مايو، 2013

كيف تخسرين صداقة ست سنوات في ستة أسابيع؟!

لو ليكي صديق مهم جدًا في حياتك.. (أو كان مهم).. وانتي كمان مهمة جدًا عنده وبيعتبرك أخته بجد وبينكم عِشْرَة طويلة بقالها مثلًا ست سنين تعرفو عن بعض كل حاجة، كنتم مع بعض في كل اللحظات الحلوة والمرة عديتم سوا الأيام الصعبة.. وشاركتم بعض طعم الفرحة في أيام تانية.
كنتي سبب من أسباب نجاحه وتحقيق أحلامه..، و كان معاكي في وقت نجاحك وخد بإيدك في وقت انكسارك.
بس خلاص جه الوقت إنك مش عايزة العلاقة دي تستمر لأسباب كتير..
ممكن مثلًا تبقي شيفاه واحد بيعطلك عن حلمك في الإرتباط بشخص معين هو مش شايفه مناسب ليكي وإن علاقتك بيه فيها مشاكل كتير على كل المستويات..، وممكن كمان تبقي عايزة تنهي علاقتك بيه لأنه ضميرك وعقلك وانتي في المرحلة دي مش عايزة لا ضمير ولا عقل..، ممكن كمان لأنك بدأتي تشوفيه مصدر إزعاج ليكي وكل شوية يلوم عليكي ويعاتبك، وينصحك، ويصارحك بحقيقة مش عايزة تسمعيها..، ويمكن لأنه أكتر واحد بيقدر يواجهك..، ويمكن عشان مابقيتيش مستحملة تديله حقوق كتير اكتسبها من سنين العشرة بينكم.. وبقيتي بتحسي إنها بتخنقك.
ما علينا..
المهم إنك خلاص عايزة تنهي علاقتك بيه.. ودا طبعًا مش سهل يحصل في يوم وليلة لأنه مهما كان وبرغم كل شيء صديقك.. أخوكي.. عِشْرَة سنين..
ومش عايزة تجرحيه بكلام مباشر، ومش عايزة تحسسيه إنك بتبيعيه في ثواني وإن العِشْرَة سهل تهون عليكي..
ساعتها بقى لازم ييجي دا بالتدريج، وليكن مثلًا في ست أسابيع.. على اعتبار إن كل سنة عِشْرَة تمنها أسبوع من وقتك.. ماهي بصراحة ما تستاهلش أكتر من كدا :) .. في كل أسبوع هتخطي خطوة للنهاية.. في كل أسبوع هتعملي حاجة تقرَّبك من هدفك وتبعده عنك.

الأسبوع الأول: التجاهل.
في الأسبوع دا.. كل المطلوب منك هو التنفيض.. التنفيض وبس.. ودا طبعًا غير إنه سهل جدًا فهو ممتع كمان..وبيرضي الميول الشريرة اللي عندك D: مهما يتصل عليكي ولا تعبريه ولا تردي ولا حتى تنكسلي..، ولو بعتلك SMS عايز يطمن عليكي ابعتيله رسالة فيها كلمتين بس.. 
هاكلمك بعدين.
أمَّا بقى لو كان مصمم قوي يعرف أخبارك وبعتلك رسايل على الفيس فابعتيله قوليله.. كويسة الحمد لله.. انت إزيك؟.. معلش ما بدخلش الفيس اليومين دول.


الأسبوع التاني: التبرير واختلاق الأعذار.
في الفترة دي هتردي على الموبايل.. بس مش دايمًا.. وفي كل مرة قوليله أي سبب خلاكي ما ترديش.. زي مثلًا.. ما سمعتش الموبايل.. عاملاه سايلنت..، كنت باخد شاور.. كنت باصلي كل الصلوات اللي سيباها من الصبح.. أو مثلًا كنتي بتغيري البامبرز لمحاسن بنت أختك.
واخترعي أي أسباب كانت مخلياكي متجاهلاه الأسبوع اللي فات.. مثلًا.. معلش كنت مضغوطة، مخنوقة، مشغولة، مسحولة، محروقة، غرقانة.. أي حاجة.. إن شالله تقوليله إنك كنتي بتخلصي ورق الجيش.

الأسبوع الثالث: التحجُّج.
في المرحلة دي اتحججي تنهي المكالمة بسرعة.. مثلًا.. معلش أنا في مشوار دلوقتي ولازم أقفل..، البطارية بتخلص..، داخلة المحاضرة، جالنا ضيوف، مضطرة أقفل علشان اتفرج على باسم يوسف، بانشر الغسيل، الأكل على النار، أو إن محاسن بنت أختك صحيت وعايزة الراضعة.
واتكلمي ببرود وبعدم إهتمام وخلي ردك يكون على قد السؤال.. وكتري من استعمال كلمات زي .. ممممم.. أها.. تمام.. ماشي.. وطولي لحظات سكوتك.
هيحاول هو إنه يعرف ليه متغيرة من ناحيته ويحاول يقنعك تفتحو صفحة جديدة مع بعض.. مش هيزعجك فيها بإنه يتدخل أكتر من اللازم في حياتك.
هتقوليله إنك موافقة وقشطة.. بس بينك وبين نفسك طبعًا.. مقررة إن دا مش هيحصل.

الأسبوع الرابع: التهرُّب.
في الأسبوع دا بقى هتخترعي سبب (ظرف طارئ) يبرر بُعدك عنه لفترة مش هتقدري فيها تردي على الموبايل ولا الرسايل..
وبلاش يتصل هو، وإنك انتي هتبقي تكلميه لما (الظرف الطارئ دا يعدي)
قوليله مثلًا.. إنك مسافرة مولدوفيا، أو  نيكاراجوا..، أو  إن محسن ابن عمة جوز خالة ابن أخو أمك جي يصيف عندكم ومش هتاخدي حريتك..، أو إن أخوكي بقى يغلس عليكي علشان ما ديتهوش ال 20 جنية سلف يوم السبت اللي فات..، أو إن مامتك مضايقة منك اليومين دول علشان ما قعدتيش مع تانتك تهاني -اللي ابنها جي من البحرين وبيدور على عروسة- وبتتلككلك ومشددة عليكي..، أو إن أبوكي اترفد من شغله وقاعد ف البيت ومولع فيه حريقة..، أو إنك سمعتي شريط لمحمد حسين يعقوب خلاكي تحسي بالذنب لمَّا بتكلمي ولاد..،  أي حاجة يعني.. مش هتغلبي.. ياكش تقوليله إنك ناوية تدخلي غيبوبة وهتنامي قد شهر كدا.

الأسبوع الخامس: الاختفاء.
اختفي تمامًا..
لا حس ولا خبر..
في سلقط في ملقط مانتش موجودة.

الأسبوع السادس: النهاية.
_اليوم الأول والثاني.. ادخلي الفيس واعملي بوستات كتير وردي على كل التعليقات إلا تعليقاته..، ونزلي صور لأي حاجة واعملي تاجات لكل صحابك (بنات وولاد) إلا هو.
_اليوم الثالث.. هتتصلي بيه انتي طبعا لأنك محرَّجة عليه من الأسبوع اللي فات إنه ما يتصلش هو.. هتسأليه عن أحواله (كتأدية واجب مش أكتر) ولما يسألك هو جاوبيه دايما بـ .. مفيش.. كويسة.. كله تمام.. من غير ماتديه أي تفاصيل عن أي حاجة
وكرري كل شوية السؤال (انت عامل إيه، وأخبارك إيه)
_اليوم الرابع.. هيتصل بيكي يعاتبك ويسألك إيه اللي لسه مغيَّرك من ناحيته مع إنكو اتفقتو تفتحو صفحة جديدة.. هتسكتي.. هتقوليله ما كانش قصدك وإنك مش متغيرة ولا حاجة!
هيواجهك بتصرفاتك في الفترة اللي فاتت واللي معناها إنك مش عايزاه في حياتك..، هتأكديله في تردد وبرود إن دا مش صحيح وإنك بتعملي كدة مع الكل مش هو بس..، ولما يقولك إنه مش زي أي حد وإنكو عِشْرَة سنين.. اسكتي وسيبيه يقول كل للي عنده وفي الآخر اتحججي بأي حاجة عشان تنهي المكالمة وتكملوها في وقت تاني.
_اليوم الخامس.. غالبًا اليوم دا هيعدي من غير ما يكلمك وإنتي كمان مش هتتصلي.. صحيح هتبقى متوترة طول اليوم.. بس آهو يوم وهيعدي.
_اليوم السادس.. بعد الضهر.. هتتصلي تسألي عنه ولأول مرة هتحسي بتغيير نبرة صوته وبحزنه، ويمكن كمان بإنكساره.. إوعي دا كله يهزك.. استمري في طريقك
وهتلاقي لأول مرة برضه إن رده عليكي على القد لكن ما بين أنفاس الحروف هتحسي إنه عايز يقول كلام كتير وإنه محتاج يسمع منك كلام كتير..
ولا يهمك.. برضه ماتتهزيش.. كملي!
اليوم السادس.. بعد العشا.. هيكلمك هو.. بصوت مليان شروخ.. مليان وجع.. هيحاول يعرف ليه بتعملي معاه كدا.. ويبدأ يعرض عليكي حلول علشان علاقتكم تستمر، وإنه مستعد حتى يقدم أي تنازلات تطلبيها في المقابل دا..، في اللحظة دي لازم تحسسيه إن الوقت فات وإن كلامه مالوش لزوم.. مثلًا قوليله إحنا اتكلمنا في الموضوع دا قبل كدة وخلاص..، خلي لهجتك فيها ميل للاستهتار واللامبالاة وحسسيه إنه مش فارق معاكي وإن تمسكه بيكي ما بيقابلوش أي رد فعل إيجابي منك.
_اليوم السابع.. هيتصل عليكي.. ماترديش من أول مرتين تلاتة.. لو ماتصلش تاني.. يبقى خلاص كدا جت منه وفل قوي.
لو اتصل ردي وانتي مركبة الوش الجبس، وعرفيه إن وراكي حاجة لازم تعمليها فمش هتقدري تتكلمي معاه كتير
ساعتها هيقولك خلاص.. مش لازم نتكلم تاني أصلًا..،
بكل براءة.. قوليله شكرًا!
واقفلي السكة وانت ضميرك مرتاح لأن هو اللي اختار وهو اللي قرر يبعد.

Translate