27 يونيو، 2016

Review: قيد الفراشة

قيد الفراشة قيد الفراشة by شيرين سامي
My rating: 3 of 5 stars

ربما سيبدأ أحدهم -مثلي- قراءة الرواية وفي ذهنه "ليلى" "الباب المفتوح" أو "أمينة" "أنا حرة".. نموذج لفتاة في مقتبل العمر تتطلع إلى حريتها وسط قيودها الأسرية والمجتمعية وذلك بمحاولات الفهم والتمرد والتجربة والخطأ.. ولكن مع أولى صفحات الرواية نجد أن "عالية" امرأة مُتعلِّمة ناضجة، مسؤولة، زوجة وأم.. نقطة بداية رائعة ومختلفة وتبشر بالخير.. فبالتأكيد اختلف وضع المرأة كثيرًا واختلفت القيود والضغوط عليها عن ثلاثينيات "أمينة" وخمسينيات "ليلى".. ربما تمنيت أن أرى "عالية" امرأة العقد الثاني من الألفية الثانية وهي تبوح بما يجثم على صدرها في طلاقة وانطلاق أكثر.. ربما أردتها أكثر حرية واستقلالية وحتى حدة في ردود أفعالها.. وحقًا تمنيت أن تكون "مروة" هي الشخصية الرئيسة بكل هذا الثراء في تركيبتها وتماشيها مع امرأة عصرية، متزوجة، عاملة، أم، ومستقلة بالإضافة لميولها المثلية التي تكتشفها .. إلا أننا لا نستطيع التعديل على الكاتبة بالقطع، ولا نقصد هذا يقينًا.. كل ما هنالك أنها أمنيات قارئ كان يطمح في إلقاء الضوء على زوايا غائمة.
فكرة أن تكون ثورة يناير معادل موضوعي لثورة "عالية" فكرة جيدة.. ينقصها فقط أن تكون خطًا سرديًا متماشيًا ومتوازيًا مع الخط السردي "لعالية" منذ بداية الرواية، ثم متقاطعًا معه مع تطور الأحداث.
في الأخير.. هذه رواية جيدها لكاتبة أعتز بأنها من كاتبات هذا الجيل.. وأعرف مدى حرصها على تقديم عمل مهم وعدم اعتمادها على الاستسهال.


View all my reviews

Translate