17 فبراير، 2017

مُراجعات القُرَّاء للرّواية 1










عرض الدّكتورة راضية علي على موقع Goodreads ..
رواية إن لم تجد فيها نفسك فبالتَّأكيد تجد ما يعبّر عنك بين سطورها.

تتميز بتعدد الشَّخصيات، إلا أن البطل كان الموضوع "الاغتراب" الذي يعبر عنه بعدة شخصيات تختلف أسباب اغترابها، إلا أنّها تتَّفق في أن السَّبب الرئيسي لشعورها بالاغتراب هو غياب ثقافة تقبل الآخر المختلف.

من الواضح أن الكاتب قد قرأ في موضوع روايته جيدًا ولم يختر الموضوع وانطلق يكتب من فراغ..
أعجبتني فكرة الملحقات "الاغتراب" و"المثلية"

رغم تعدّد الشَّخصيات الأساسية، إلا أن الكاتب استطاع أن يجعل لكل منها شخصية مستقلة بخطوط واضحة مترابطة ذات أبعاد، بحيث لا يضيع القارئ بين الشَّخصيات ويجد نفسه على دراية بماضي الشخصية متشوق لمعرفة مستقبلها.

أسلوب أدبي مميز، عدم استخدام العامية، عدم التَّكلف في اختيار الألفاظ والعبارات، مما جعل القراءة سلسة..
الحوار في بعض الأحيان كان طويل

بشرى (المثلية) جعل بشرى هي الراوي في حكايتها وسردها لمراحل اكشافها لذاتها وميولها، يمكن يكون من أفضل الفصول إن لم يكن أفضلها، التَّبريرات التي من الممكن أن يخلقها الشَّخص لنفسه كي يثبت صحة ما يقوم به ربما مأخذي الوحيد على فصول بشرى هو: انفجار مشاعر بشرى عند أول لقاء لها مع ايميلي كان بالنسبة لي مبالغ فيه..

نهاية فريد وسمر بالنسبة لي غير منطقية حتى لو اعتبرتها القشة التي قسمت ظهر البعير..
النَّهاية شبه المفتوحة حيث أن أغلب الشخصيات في النهاية لم تخرج من اغترابها فكل سلك طريق اغتراب جديد، ما يجعلنا نسأل أليس لهذا الجسر نهاية.

هي رواية جيدة جدًا خصوصًا أنَّها أول تجارب الكاتب.

لشراء الرّواية أون لاين واستلامها عند المنزل.. من هنا
صفحة الرّواية على موقع Goodreads .. هنا 
صفحة الرّواية على موقع أبجد .. من هنا 
صفحة الرّواية على الفيس بوك.. من هنا

ليست هناك تعليقات:

Translate